مسارات العقارات بعد العودة الكاملة للحياة الطبيعية في تركيا

العقارات في تركيا

أبداً لم يكن فايروس كورونا الذي اجتاح العالم ما بين ليلة وضحاها ذو تأثير بسيط عليه بل ترك آثاراً وبصماتٍ كثيرة وعلى كافة القطاعات والمجالات ، وتركيا واحدة من تلك الدول التي نالها نصيب من تبعات هذا الاجتياح ولكنها اليوم وبفضل متانة اقتصادها وحكمة إدارتها استطاعت أن تعود الحياة على متنها لسيرتها الأولى ولكن هل ستعود بقية كافة القطاعات لنشاطها المعهود؟ وماذا عن قطاع العقارات في تركيا؟ هذه التفاصيل كافةً يكمن إيجادها من خلال السطور التالية.

كيف سيكون الوضع العقاري في تركيا في الأيام المقبلة؟

ربما المستثمرين العقاريين سيكون لديهم هاجس من أن خطوتهم العقارية في تركيا لن تكون ناجحة كما ينبغي أو كما يطمحون للوصول إليه ، ولكن هواجسهم هذه لا داع لها على الإطلاق اذ حسب التوقعات الصادرة من مكاتب الجهات الرسمية في البلاد فإنه من المتوقع أن تشهد تركيا في الأيام المقبلة ارتفاعا في أسعارها وهذا هو الجانب الوحيد الذي يهم المستثمر عادةً لأن ارتفاع الأسعار يعني أن الأرباح ستكون بدورها أيضا مرتفعة ، ولكن السؤال الذي يطرح نفسه هنا ما الذي أسهم في وصول القطاع العقاري لهذه النتيجة المتطورَّة؟

-1 الاقتصاد المتفوق على الصعيد العالمي:

من أكثر الأمور التي أسهمت في وصول القطاع العقاري في تركيا للوضعية المستقرة أن الاقتصاد الذي يتمتع به هذا البلد غير متذبذب وليس هشاً تؤثر به أية رياح عابرة والذي يثبت صحة هذا الكلام بدقة الأزمة الصحية الأخيرة الذي تأثرت به الكثير من الاقتصاديات في العالم لدرجة الانهيار بينما الاقتصاد التركي استطاع الوقوف بثبات على الرغم من تأثره الطفيف ولكنه لم يكن ليجعله يتراجع بقوة ، والذي يطمئن أي مستثمر في تركيا أن الحكومة التركية تبذل قصارى جهدها لأن تجعله بين الأعداد العشرة الأوائل على مستوى العالم.

2- مشاريع البنية التحتية ستترك بصمة على القطاع العقاري:

هذا السبب من الأسباب الأولى التي جعلت أسعار العقارات في تركيا تشهد ازديادا بنسبة واضحة فالحكومة التركية لم تتوانى مطلقاً عن تقديم كل ما بوسعها من أجل طرح المزيد من المشاريع التنموية في البلاد وآخرها قد طُرح منذ ما يُقارب العشرين يوماً فقط وهو مشروع قناة إسطنبول الجديدة والتي من المتوقع أن تُحدث ثورة عقارية خاصة في المناطق التي تقرُب منها ، وهناك مشروع مطار إسطنبول الجديد الذي أُطلق منذ عام ونيف تقريباً والكثير من المشاريع الأخرى التي من المخطط أن توجد على أرض الواقع قريباً.

3- المحفزات التي قدمتها تركيا:

حاولت تركيا أن تدعم المستثمرين العقاريين وتحفزهم بشتى الوسائل لكي تكون خيارهم الاستثماري الأول فمثلا لم تضع أي قيود تعيق سفرهم إليها بل أتاحت لهم السفر متى أرادوا ، وخفضت لهم القيمة الضريبية التي كانت مرتفعة فيما مضى ، في حال أراد المستثمر أن يأخذ قرضاً ماليَّاً فقد خففت له قيمة الفائدة ، هذا بالإضافة إلى أنها شرَّعت التملك العقاري بوسائل عدة كالتملك عن بعد بوساطة الوكالة العقارية ، وآخر ما قدمته أنها سمحت لمن يحمل الجنسية التركية بأن يتملك عقارياً شأنه شأن أي مستثمر أخر وهذا وحده كفيلاً بأن يجعل السوق العقاري في تركيا في أوج انتعاشه ونشاطه.

4- عودة السياحة لطبيعتها:

كما أن من التفاصيل التي ستجعل السوق العقاري في تركيا منتعشا أن السياحة لهذا العام ستكون طبيعية دون أي قيودٍ وأعدادا كبيرة من السياح اليوم يستعدون للسفر لتركيا من أجل رحلة سياحية رائعة ، فهي بمواقعها الأثرية والتاريخية وصروحها المعمارية ذات التصميم البديع هذا إلى جانب غناها بمظاهر الطبيعة المتنوعة التي يفضلها الغالبية العظمى من الأشخاص ، خاصة أن الارتباط وثيق بين القطاع العقاري والقطاع السياحي مما يعني أن النجاحات بينهما مشتركة.

مسار العقارات بعد العوّدة الكاملة للحياة الطبيعية في تركيا

يمكننا في نهاية هذا المقال أن نتبين تماما الهيئة التي هي عليه سوق العقارات في تركيا اليوم فهو بسبب عدد من العوامل والعناصر استطاع أن يكون محققا للنجاح ، وكل تلك السطور التي أوردناها تدلُّ على شيءٍ واحد فقط أن تركيا المكان الأمثل للبدء باستثمار عقاري ليس لنتائجه المضمونة ولكن للمقومات التي يمتلكها والتي بدورها ستقود للنجاح.

مقالات ذات صلة :

10 مميزات لشرا عقار في تركيا .

أهم 6 شروط تملك عقار في تركيا .

أسعار العقارات في تركيا 2021 .

الحصول على الجنسية التركية من خلال الايداع البنكي .

معنى الضمان الحكومي للعقارات في تركيا .

#ِAdvance_real_estate #العقارات_في_تركيا #أسعار_العقارات #الجنسية_التركية

#الاستثمار_العقاري_في_تركيا #استثماركم_امن

اشترك في النقاش

Compare listings

قارن